sha5be6 cool



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بحث عن ما يسمى عيد الحب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
7oba

avatar

عدد المساهمات : 30
نقاط : 79
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 23/01/2013

مُساهمةموضوع: بحث عن ما يسمى عيد الحب    الأربعاء فبراير 13, 2013 11:54 pm




بحث عن تحريم و حكم عيد الحب موضوع كامل




كثر في الفترة الأخيرة الحديث عن ما يسمى بعيد الحب, مابين مؤيد ومعارض, وقائل يقول بجواز الاحتفال به وآخر يقول بحرمته.
والحديث عن الحب بشكل عام قد يحتاج منا إلى مجلدات, لذلك آثرت أن أتحدث من خلال هذه الكلمات عن نوع واحد من الحب, وهو ما يتعلق بالميل العاطفي بين الرجل والمرأة, فما هي المسألة ؟؟؟ هل هذا النوع من الحب حقيقة أم وهم ؟ لماذا نتألم عندما نحب , ونجني عذابات نصنعها بأيدينا ؟ لماذا نتأخر ونفقد الزمن ينفلت منا ؟ وتتعطل لدينا أدوات ونحصد الندم ؟ كيف نحب ومن أين نحب ؟ ما هو موضع الحب فينا ؟ هل هو فكرة فيكون موضعه العقل ؟ أم احتياجا طبيعيا فيكون موضعه النفس ؟ أم عوزا حسيا فيكون موضعه الجسد ؟ أم أنه يحتل كل هذه المواضع فينا ؟ هل من لا يعرفون هذا النوع من الحب مرضى ؟ أم أنهم هم الأصحاء لأنهم أدركوا عدم وجوده فكفوا عن الخوض فيه لأن الإنسان بتكوينه ووظيفته لا يصح أن يكون معشوقا وإنما عاشق ؟ ولكي يكون مطلوبا يتعين أن يوجد له طالب ؟ لماذا يحمل العاشق هما وألما وقلقا وعذابا, ويفقد بعض عقلة ثم يهمل البعض الآخر؟ إن للحق والصواب نهاية تلبس المرء ثوب الرفعة والسعادة, فإن كان الحب حق والعشق عين الصواب, لماذا يدخر لنا العلقم ؟ ولماذا ترتكب باسمه ذنوبا تسود صفحاتنا البيضاء؟ اسمع .. إن الإسلام لا ينكر الحب بين الرجل والمرأة, ولا يعيبه, لأن الدين لا حرمان فيه إلا من الغث, وكيف يكون الحب محرما ومعلم البشرية صلى الله عليه وسلم وضع نفسه شافعا للمحب ولم ينكره على من وقع فيه, ففي الصحيح ( كان مغيث يمضي خلف زوجته بريرة بعد فراقها له, وقد صارت أجنبية عنه, ودموعه تسيل على خديه فقال عليه الصلاة والسلام, يا بن عباس ألا تعجب من حب مغيث بريرة ومن بغض بريرة مغيثا ؟، ثم قال لها لو راجعته، فقالت: أتأمرني؟ فقال: إنما أنا شافع، قالت: لا حاجة لي فيه) رواه البخاري, وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (لو أدركت عفراء وعروة لجمعت بينهما) رواه ابن الجوزي بسنده، وعروة عاشق عذري وعده عمه بالزواج من ابنته عفراء بعد عودته من سفر للتجارة، ثم زوجها لرجل من الأثرياء، وقال هشام بن عروة عن أبيه: مات عاشق، فصلى عليه زيد بن ثابت، وأحد كتاب الوحي، وجامع القرآن الكريم، فقيل له في ذلك، فقال : إني رحمته "رواه ابن القيم في روضة المحبين.

وعن ابن عباس رضي الله عنهما إن رجلا قال "يا رسول الله في حجري يتيمة قد خطبها رجل موسر ورجل معدم، فنحن نحب الموسر وهي تحب المعدم، فقال صلى الله عليه وسلم: (لم نر للمتحابين غير النكاح) أخرجه ابن ماجه والحاكم .

عندما أراد عطاء بن رباح أن يتحدث عن الحب, ذهب الخبر في الناس يؤج كما تؤج النار, وقالوا كيف يدري الحب أو يحسن أن يقول فيه من غبر عشرين سنة فراشه المسجد, وقد سمع من عائشة أم المؤمنين , وأبي هريرة صاحب رسول الله وابن عباس صاحب العلم ؟ وقال بعضهم لعل السماء موحية إلى الأرض بلسانه وحيا في هذه الضلالة التي عمت الناس وفتنتهم بالنساء والغناء .

فلما جاء الموعد وجلس عطاء يتحدث في الحب, كان مجلسه في قصة يوسف -عليه السلام- في تأويل قوله تعالى : (وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ. وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاء إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ ) فسمع الناس كلاما قدسيا تضع له الملائكة أجنحتها من رضى وإعجاب بفقيه الحجاز, فقال : عجبا للحب ! هذه ملكة تعشق فتاها الذي ابتاعه زوجها بثمن بخس, فلم يبق مع الحب ملك ولا منزلة , وزالت الملكة في الأنثى, وأعجب من هذا كلمة ( وراودته ) وهي بصيغتها تشير إلى أن المرأة جعلت تعترض يوسف بألوان من أنوثتها لون بعد لون , ذاهبة إلى فن راجعة من فن, وهذا يصور حيرة المرأة العاشقة واضطرابها في حبها كأنما الكبرياء شيء آخر غير طبيعتها, فانصبت عليه من كل جهة عارضة كل ذلك عرض امرأة خلعت – أول ما خلعت – ثوب الملك, فلما يئست ورأت منه محاولة الانصراف, أسرعت في ثورة نفسها تتخيل القفل الواحد أقفالا عدة, وتجري من باب إلى باب وتضطرب يدها في الإغلاق, كأنها تحاول سد الأبواب لا إغلاقها.

ودفع بها اليأس إلى آخر حدوده فقالت ( هيت لك ) وانتهت إلى حالة من الجنون بفكرتها, ولم تعد لا ملكة ولا امرأة, بل أنوثة حيوانية صرفة, متكشفة مصرحة, وبدت فيها طبيعة الأنثى نازلة من أعلاها إلى أسفلها, فإذا انتهت المرأة إلى نهايتها ولم يبق وراء ذلك شيء تستطيعه أو تعرضه بدأت من ثم عظمة الرجولة السامية المتمكنة في معانيها فقال يوسف ( معاذ الله ) ثم قال ( إنه ربي أحسن مثواي ) ثم قال ( إنه لا يفلح الظالمون ) , وهذه أسمى طريقة لتنبيه ضمير المرأة في المرأة, إذ كان أساس ضميرها في كل عصر هو اليقين بالله , ومعرفة الجميل , وكراهة الظلم , ولكن هذا التنبيه المترادف ثلاث مرات لم يكسر نزوتها, فإن حبها انحصر في فكرة واحدة اجتمعت بكل أسبابها في زمن, في مكان, في رجل, وهنا يعود الأدب الإلهي السامي في تعبيره المعجز فيقول ( ولقد همت به ) فجاءت العاشقة في قضيتها ببرهان الشيطان, يقذف به في آخر محاولاته, وهنا يقع ليوسف – عليه السلام – برهان ربه, كما وقع لها برهان شيطانها, فالآية الكريمة تريد أن يتعلم الرجال, وخاصة الشبان منهم, كيف يتسامون بهذه الرجولة فوق الشبهات, حتى في الحالة التي هي نهاية قدرة الطبيعة, هنا لا ينبغي أن ييأس الرجل , فإن الوسيلة التي تجعله لا يرى شيئا من هذا, هي أن يرى برهان ربه, فهل هذا البرهان هو اليقين بأن الله مطلع عليه يرى ما يفعل ؟, أو أنه سيموت ويقبر وفكر فيما يصنع الثرى في جسمه هذا؟ أو فكر في موقفه يوم تشهد عليه أعضاؤه بما كان يعمل, أو فكر في أن هذا الإثم الذي يقترفه الآن سيكون مرجعه عليه في أخته وبنته؟ فإذا فكر في هذا رأى برهان ربه يطالعه فجأة, لكأن برهان الله هذا هو عصمة المحب من السقوط يرفع نفسه ويسمو بها إلى أعلى مراتب الشرف والجلال.

كان عبد الرحمن بن أبي عمار الذي يلقبونه بالقس لعبادته ونسكه صديقا لسهيل بن عبد الرحمن الذي كانت جاريته ( سلامة ) المغنية الجميلة الفاتنة الشاعرة القارئة المتحدثة التي لم يجتمع في امرأة مثلها حسن وجهها وحسن غنائها , وحسن شعرها, فمر بداره يوما وسلامة تغني, فوقف يسمع , فدخل عليهم ( الأحوص ) فقال ويحكم! لكأن الملائكة – والله – تتلو مزاميرها في حلق سلامة , فهذا عبد الرحمن القس قد انشغل بما سمع منها وهو واقف خارج الدار, فتسارع إليه سهيل يدعوه يدخل ليسمع فأبى, قال ادخل أقعدك في مكان تسمع منه سلامة ولا تراك, قال أما هذا فنعم, فدخل وجلس يسمع, فأمر سهيل سلامة فخرجت إليه خروج القمر من سحابة كانت تغطيه, فما إن رآها حتى علقت بقلبه, وسبح طويلا طويلا, وما رأته هي حتى رأت الجنة والملائكة, وماتت عن الدنيا وانتقلت إليه وحده, وأحب القس سلامة, وعشقته, وقالت في ذلك كنت كالمخبولة من حب عبد الرحمن القس, حبا أراه فالقا كبدي, آتيا على حشاشتي .
قالوا أحب القس سلامة --- وهو التقي الورع الطاهر
كأنما لم يدر طعم الهوى --- والحب إلا الفاسق الفاجر
يا قوم لي كبد تهفو كأكبــــــ--- ــــــادكم وفؤاد مثلكم شاعر
وبيعت سلامة للخليفة ( يزيد بن عبد الملك ) بعشرين ألف دينار, وكان يقول ما يقر عيني ما أوتيت من الخلافة حتى أشتري سلامة, فلما عرضت عليه أمرها أن تغني له, فلم تر إلا عبد الرحمن القس يوم كانت تغنيه بشعره فيها فتناولت العود وجسته بقلبها قبل يدها, وضربت عليه كأنها تضرب لعبد الرحمن وأحس الخليفة في غنائها بشيء, فسألها يزيد, شعر من هذا ؟ فقالت إنه شعر عبد الرحمن القس, وجعلت تحكي قصتها مع القس والخليفة يسمع حتى قالت, ما كان صاحبي في الرجال خلا ولا خمرا, وما احسب الشيطان يعرف هذا الرجل, وهل كان للشيطان عمل مع رجل يقول : إني أعرف فكرتي وهي دائما فكرتي لا تتغير, ذاك رجل أساسه كما يقول ( برهان ربه ), ولقد تصنعت له مرة يا أمير المؤمنين وتشكلت وتحليت وتبرجت, وغنيته غناء جوارحي كلها, وكنت له كأني حرير ناعم يترجرج وينشر أمامه ويطوى, وجلست كالنائمة في فراشها وقد خلا المجلس, قال يزيد ويحك ويحك وبعد هذا ؟ قالت بعد هذا يا أمير المؤمنين وهو يهواني الهوى البرح, ويعشقتي العشق المضني ولو لم ير في جمالي وفتنتي واستسلامي إلا أن الشيطان قد جاء يرشوه بالذهب الذي يتعامل به, وجهدت أن يرى طبيعتي فلم يرني إلا بغير طبيعة, وكلما حاولت أن أنزل به عن سكينته ووقاره , رأيت في عينيه مالا يتغير كنور النجم, وكانت بعض نظراته – والله - كأنها عصا المؤدب.

ولم أيأس يا أمير المؤمنين, فإن أول الحب يطلب آخره أبدا إلى أن يموت, فدعوته يوما أن يجيء مني وأرى الليل أهله لأغنيه ( ألا قل لهذا القلب ) وكنت لحنته ولم يسمعه بعد, ولبثت نهاري أستروح في الهواء رائحة هذا الرجل مما أتلهف عليه, وبلغت ما أقدر عليه من زينة نفسي , ثم جاء مع الليل وإن المجلس لخال ما فيه غيري وغيره, بما أكابد منه وما يعاني مني فغنيته أحر غناء وأشجاه, وما كان يسوءني إلا أنه يمارس في الزهد ممارسة, وكأنه يراني خيال امرأة في مرآة, لا امرأة مائلة له بهواها وشبابها وحسنها وفتنتها, فأجمعت أن أحطم المرآة ليراني أنا نفسي لا خيالي, واستنجدت كل فتنتي لتجعله يفر إلي كلما حاول أن يفر مني, فملت إليه وقلت : [ أنا – والله – أحبك ] فقال : [ وأنا – والله – الذي لا إله إلا هو ] قلت : [ وأشتهي أن أعانقك وأقبلك ] قال [ وأنا – والله ] قلت : [ فما يمنعك ؟ - فوالله – إن الموضع لخال ] قال : [ يمنعني قول الله عز وجل ( الأخلاء بعضهم يومئذ لبعض عدو إلا المتقين ) فأكره أن تحول مودتي لك عداوة يوم القيامة] إني أرى برهان ربي, وهو يمنعني أن أكون من سيئاتك وأن تكوني من سيآتي, ولو أحببت الأنثى لوجدتك في كل أنثى, ولكني أحب ما فيك أنت بخاصتك.

ثم قام وهو يبكي, فما عاد بعد ذلك يا أمير المؤمنين, ما عاد بعد ذلك , وترك لي ندامتي, وليتني لم أفعل, ليتني لم أفعل .

لقد أوردنا هاتين القصتين ليعلم كل شاب وفتاة وكل رجل وامرأة, أن الدين لا يصادر مشاعر الناس ولا يحارب فطرتهم, إنما يسمو بهم إلى قمم الطهر والعفة والجمال, وإن ما نسمعه اليوم من حكايات بين كثير من الشباب والفتيات – والله – ليس بحب, فليبحثوا له عن اسم آخر, أي حب هذ1ا الذي يورث الهم والنكد, ويأخذ المحب من أحط ألوان الفكر إلى أحط أسباب النفس ويمرغ أنفه في التراب ؟ إن حقيقة الحب أن أسلم من أحب أعلى مراتب الفضيلة والكرامة, وأن أسكنه أعلى درجات الشرف والرفعة, لعن الله من أفسد امرأة على زوجها, وفي الحديث (لأن يطعن فى رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له).. رواه الطبراني, وإن من السبعة الذين يظلهم الله بظله يوم لا ظل إلا ظله ( رجل دعته امرأة ذات منصب وجمال, فقال إني أخاف الله رب العالمين ), فهل لعاقل أن يبيع ظل الله يوم القيامة ببضع دقائق في الدنيا تجلب الحسرة والندم ؟ أرسلت امرأة يوما لرجل تقول ( إني أحبك ) فأرسل لها يقول: ( عفوا, أنا لايشغلني العشق, يشغلني يا سيدتي العتق ). وما أحوجنا اليوم لشباب يرفعون راية ( أرى برهان ربي ).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بحث عن ما يسمى عيد الحب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
sha5be6 cool :: الفئة الأولى :: مــــــواضـــــــيـــــــع عــــــــامـــــــــــــــــــة-
انتقل الى: